الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

موسكو تعلن أسماء الفصائل المشاركة بالهدنة وأنباء عن سحب الميليشيات الإيرانية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الخميس أسماء الفصائل المقاتلة المشاركة في اتفاق وقف إطلاق النار بين النظام والمعارضة السورية، بضمانة تركية روسية , وذكر بيان نُشر على موقع الوزراة، أن الاتفاق أدرج سبعة فصائل تسيطر على مواقع كبيرة في مناطق وسط وشمالي سوريا , والفصائل السبعة هي، فيلق الشام، وأحرار الشام، وجيش الإسلام، وصقور الشام، وجيش المجاهدين، وجيش إدلب، والجبهة الشامية بحسب البيان , وفي وقت سابق الخميس، أعلنت الخارجية التركية، التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء سوريا، يبدأ تطبيقه منتصف الليلة (30 كانون الأول الجاري) , وأوضح البيان أن المجموعات التي يصنفها مجلس الأمن الدولي كمنظمات إرهابية، ليست جزءا من الاتفاق، وأن تركيا وروسيا تضمنان تطبيقه.
 
وتوصلت الأطراف الفاعلة في الملف السوري امس، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في عموم البلاد تمهيدا لمفاوضات سياسية بمشاركة قوى إقليمية ودولية. ولم تحدد الجهات المتفقة وقتا لانتهاء الاتفاق، فيما يوحي أنه اتفاق يسبق تسوية سياسية شاملة في البلاد , ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصدر دبلوماسي رفيع المستوى أنّ الورقة الأساسية لوقف إطلاق النار التي تمّ التوصل إليها بجهود تركية- روسية، تضمّنت ما يشير الى قيام روسيا بالضغط على إيران لاحقا لسحب جميع الميليشيات الشيعية التابعة لها من سوريا، كما تضمنت الورقة كذلك منح مهلة زمنية معيّنة للمعارضة لسحب العناصر المعتدلة والعناصر السورية من تنظيم فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) المصنّف تنظيما إرهابيا.
 
وتتضمن الورقة الأساسية أيضا تعهداً روسياً بايقافها للقصف الجوي الذي يقوم به نظام الأسد منذ سنوات على كامل الأراضي السورية، ويعطي النص أيضا الحق للأطراف المتنازعة بالرد على القصف المدفعي أو الصاروخي الذي تتعرض إليه من أي جهة كانت , وكانت روسيا وتركيا قد أصدرتا أمس تصريحات وبيانات إعلامية تتعلق بعملية وقف إطلاق النار لكن دون الإشارة الى هذه الفقرات التي وردت في الورقة الأساسية , وأكّد مسؤول في المعارضة المسلحة، ما أشار إليه المصدر الدبلوماسي لكنّه رفض التعليق عمّا اذا كانت هذه النقاط لا تزال موجودة في الاتفاق الذي وقّع في نهاية المطاف والذي أدخل وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ، خصوصا أن البيانات الروسية والتركية لم تشر إلى هذا الأمر حتى الآن , واشار المصدر إلى أن الجانب الإيراني لم يستشر حتى الآن في أي من الأمور التي جرى التفاوض عليها بين روسيا وتركيا، وأنّ الاتفاق حول هذه المواضيع يتم حتى الآن بين انقرة وموسكو بشكل مباشر ودون العودة إلى الجانب الإيراني 
 
 وقال أسامة أبو زيد المستشار القانوني والمتحدث باسم الجيش السوري الحر أمس إن المعارضة ستلتزم باتفاق لوقف إطلاق النار تضمنه روسيا وتركيا وانها ستشارك في محادثات السلام , وأضاف إن وقف إطلاق النار يشمل كل أنحاء سورية، مشيرا إلى أن الجيش السوري الحر لم يجتمع مع أي من ممثلي حكومة الأسد خلال المحادثات الأخيرة , وتحدث أبو زيد عبر مترجم في مؤتمر صحافي بالعاصمة التركية أنقرة , مؤكداً أن الاتفاق هو هدنة شاملة لجميع المناطق السورية ولا يتضمن أي استثناءات ، كما يشمل كل الفصائل المتواجدة على الأراضي السورية دون استثناء، مبينا أن اتفاق الهدنة لا يشمل ميليشيا "وحدات حماية الشعب" الكردية وتنظيم "داعش"، في حين أشارت تركيا إلى أن الاتفاق لا يشمل الفصائل المصنفة إرهابية من قبل الأمم المتحدة , وقال أبو زيد إن مفاوضي روسيا "تفاوضوا معنا كضامن للنظام السوري، ولم نجتمع مطلقا بأي ممثل عن النظام أو إيران" , وأضاف "كانت هناك العديد من الدوافع للاتفاق أهمها، تأمين الوضع الإنساني المزري للمواطنين السوريين في مناطق المعارضة ، خاصة أن المجتمع الدولي لم يتمكن من تقديم أي مساعدة فاعلة للشعب الذي يقتل يوميا" , وأوضح نقاط الاتفاق الخمس وهي:
 
1 - التزام المعارضة بعد موافقتها على وقف إطلاق النار بالمشاركة في مفاوضات الحل السياسي 
2 - اشتراك المعارضة في المفاوضات خلال شهر من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.
3 - الطرفان المتفاوضان يجب أن يعملا على إيجاد حل القضية السورية.
4 - عملية التفاوض ستكون برعاية الأطراف الضامنة وهي تركيا وروسيا.
5 - كيفية دخول الاتفاق حيز التنفيذ.
 
وشدد أبو زيد على أن التزام المعارضة بمقررات جنيف 1 يعني أنه لا وجود للأسد في مستقبل سورية , وقال "رفضنا الحديث عن استثناء أي فصيل موجود في مناطقنا، وخصوصا بوجود عشرات الميليشيات الأجنبية التي لا تختلف عن داعش وتقاتل إلى جانب الأسد" , وأكد أبو زيد "طالبنا روسيا بخروج الميليشيات الإيرانية واللبنانية والعراقية من سورية" , وأوضح أبو زيد أن وفد المعارضة السورية إلى محادثات الاستانة يشمل الهيئة العليا للمفاوضات والفصائل العسكرية، ولن يشمل معارضة موسكو والقاهرة , وكانت جبهة فتح الشام شكلت النقطة الإشكالية الأكثر غموضا بعيد الإعلان عن الاتفاق، على الرغم من أن مأمون الحاج، عضو الهيئة السياسية للجيش السوري الحر، أكد في تصريح لقناة "الحدث" شمول الجبهة والمناطق التي تتواجد فيها مع العديد من المدنيين والفصائل الأخرى، باتفاق وقف النار , فيما أكد الائتلاف الوطني السوري دعمه لاتفاق وقف الأعمال القتالية في كافة الأراضي السورية، المبرم بين حكومة الأسد وفصائل الثورة السورية المسلحة

  • موسكو تهاجم المفوضية واللاجئون السوريون في الأردن يرفضون العودة لبلادهم

  • فصائل الثورة المقاتلة تعلن تشكيل "الجيش الوطني السوري" في المناطق المحررة

  • موسكو تستخدم خط الإتصال العسكري لإقناع واشنطن للتعاون بإعادة إعمار سورية

  • موسكو : إيران سحبت أسلحتها الثقيلة في سورية لمسافة 85 كيلومتراً من الجولان

  • السفير الروسي : الطلب الاسرائيلي بطرد القوات الإيرانية من سورية أمر غير واقعي

  • تعليقات الفيس بوك