الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

دي ميستورا يزور موسكو ليبحث مع لافروف تنشيط عملية المفاوضات السورية

أعلن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي أن المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا سيزور موسكو الخميس لبحث تحريك المفاوضات السورية مع وزير الخارجية سيرغي لافروف , وقال غاتيلوف في حديث لوكالة "إنترفاكس" الثلاثاء، "هذه الزيارة تجري في إطار اتصالاتنا الدائمة مع المبعوث الخاص لتبادل الآراء حول الوضع الحالي في التسوية السورية ومناقشة الخطوات المحددة بشأن تنشيط عملية المفاوضات السورية" , وكان ميخائيل بوغدانوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا قد أعلن الأسبوع الماضي أن دي ميستورا سيصل إلى موسكو هذا الأسبوع لإجراء مشاورات بشأن عملية المفاوضات في أستانا , وأوضح بوغدانوف أن الجانب الروسي ينوي أن يناقش مع المبعوث الأممي الخاص خلال زيارته "أستانا وجنيف تطور الوضع في سوريا والأوضاع حولها عموما، وتعزيز الهدنة ومكافحة الإرهابيين من "داعش" و"جبهة النصرة" وبطبيعة الحال مواصلة التسوية السياسية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 تحت إشراف الأمم المتحدة في جنيف".
 
ونقلت صحيفة "الحياة" اللندنية عن كشفت مصادر فرنسية وصفتها بالـ"مطلعة" أن دي ميستورا قال خلال لقاءاته في باريس مع المسؤولين الفرنسيين إن الجانب الروسي مهتم بحصول اتفاق على حل الصراع في سورية، في حين تعتبر باريس أن الموقف الروسي الحقيقي يريد اتفاقاً على تسليم المعارضة سلاحها وأن تتنازل عن مطالبها وإبقاء النظام كما هو "أي تريد استسلام المعارضة وليس حلاً"، وفق وجهة نظر باريس , وعلى رغم هذا الاعتقاد الفرنسي، فإن باريس لم تقطع الاتصالات مع موسكو في شأن الأزمة السورية , وخلال قمة فرساي قبل أيام، تحدث الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في هذا الموضوع، حيث قال بوتين لماكرون إن ما يجرى في سورية هو نتيجة مشكلة الإرهاب وتدخل دول خارجية ضد النظام وانه ينبغي العمل معاً لمكافحة الإرهاب وبعد ذلك يعود إلى الشعب السوري أن يقرر ما يريده. وعلى أساس هذا الكلام، رأت المصادر الفرنسية أن ليس هناك أي تطور أو فتح لباب الحل في الموقف الروسي في خصوص سورية.
 
ورأت المصادر أنه طالما أن ليست هناك استراتيجية واضحة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب وليس هناك ضغط أميركي على روسيا للوصول إلى حل سوري، فسيبقى الروس على موقفهم الحالي. ويرى الجانب الفرنسي أن إدارة ترامب مهتمة حالياً فقط بقضية مكافحة الإرهاب في سورية والعراق وليست مهمتة بالحل للوضع الداخلي في سورية باستثناء قضية استخدام السلاح الكيماوي. وقالت المصادر الفرنسية إن هناك تناقضاً في موقف الأميركيين لأنهم من جهة يريدون مكافحة التأثير الإيراني في سورية والعراق ومن جهة أخرى يقولون أن ايران والنظام يقاتلان جبهة النصرة و "داعش" وتابعت أن مثل هذا الموقف الأميركي يعزز موقع النظام و"هذا ما يبحث عنه بشار الأسد" , وتابعت المصادر أنه بعد انتهاء الحرب ضد "داعش" في الموصل وفي الرقة بعد بضعة أشهر وتحرير دير الزور ستكون "القاعدة الأرضية لداعش قد أزيلت... ولكن في المقابل خلايا داعش ستنتشر في كل الدول التي انهارت من ليبيا ومالي إلى اليمن والصومال وستعمل هذه الخلايا من هناك"، أي أن تهديد "داعش" لن يزول بانهياره في سورية والعراق.
 
إلى ذلك، نقلت المصادر انطباع دي ميستورا بأن الموقف الروسي اهتز بعض الشيء لأن الإدارة الأميركية ليست مهتمة بالحل السياسي في سورية وانها تعتبر أن لديها مصالح وطنية أمنية بحتة وهي حريصة على أمن حدود حلفائها وتحديداً إسرائيل والأردن في جنوب سورية، بما في ذلك تأمين الحماية لحلفاء أميركا من تهديدات تنظيمات"داعش: أو "النصرة" أو ميليشيا حزب الله , وتقول الإدارة الأميركية، في هذا المجال، إنها وحدها من يستطيع ضمان هذه المصالح ولا حاجة إلى الروس. ونُقل عن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسن قوله لنظيره الروسي سيرغي لافروف إن الإدارة الأميركية لا تبالي كلياً بمصير بشار الأسد وإنه إذا كانت روسيا عازمة على بقائه في منصبه فهذا سيمس بصورة روسيا ولا يهم مصالح الأميركيين. وفي رأي دي ميستورا، إن مثل هذا الموقف يزعزع الروس لأنهم يفقدون ورقة تفاوض مع الجانب الأميركي وقد يدفعهم إلى تقديم "مبادرات أفضل" في شأن الحل في سورية.
 
وفي تصريح سابق قال الرئيس فلاديمير بوتين أمس إن بشار الأسد ارتكب "أخطاء كثيرة" وإن تدخل روسيا في سورية ليس للدفاع عن شخصه، بل للحفاظ على مؤسسات الدولة خشية انهيارها، معتبراً أن معارضي الأسد "ليسوا ملائكة" , وقال بوتين خلال مشاركته في منتدى سان بطرسبرغ: "إننا ندافع بالدرجة الأولى عن مؤسسات الدولة السورية وليس عن الرئيس الأسد، ولا نريد أن يتشكل في سورية وضع مشابه لما تمر به ليبيا أو الصومال أو أفغانستان". ودعا وفق ما نقلت عنه قناة "روسيا اليوم" إلى عدم توجيه أصابع الاتهام إلى الأسد وحده , وقال الرئيس الروسي إن الهجوم الكيماوي الذي حصل في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي قبل شهرين كان عملية "استفزازية" تهدف إلى إلقاء اللوم على الأسد , ولفت إلى أنه عرض على الولايات المتحدة وحلفائها فرصة فحص القاعدة السورية المستهدفة للتأكد من عدم وجود آثار لعناصر كيماوية فيها، منتقداً رفض الغرب قبول هذا العرض , وكان بوتين يشير إلى قاعدة الشعيرات في حمص، والتي قال الأميركيون إن الطائرات التي استخدمت سلاحاً كيماوياً في قصف خان شيخون انطلقت منها.
 

  • الجيش العراقي ينفي التنسيق مع ميليشيات "قسد" لتأمين الحدود العراقية السورية

  • النظام يشترط عدم التطرق لمصير الأسد ويرفض المفاوضات المباشرة مع المعارضة

  • تركيا : إمكانية شن عملية عسكرية في عفرين لا تزال قائمة بالتنسيق مع روسيا

  • الجيش الروسي : تمكنا من القضاء التام على داعش وتحرير كل الأراضي السورية

  • ضغوط دولية على وفد المعارضة السورية للموافقة على تجميد مطالبه بتنحي الأسد

  • تعليقات الفيس بوك