الاخبار
بوتين : البلدان الغربية ارتكبت انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وألحقت ضرراً ملموساً بعملية التسوية السياسية للأزمة السورية روسيا ترفض مشروع قرار فرنسي في مجلس الأمن وتقول أنه يتضمن مقترحات موجودة في القرارات الحالية وتحتاج للتنفيذ أردوغان وروحاني يؤكدان على أهمية مواصلة الجهود المشتركة التي تبذلها تركيا وإيران وروسيا لحماية وحدة أراضي سورية جاويش : تركيا والولايات المتحدة أعدتا خارطة طريق بشأن مدينة منبج وسيقرران من سيديرها ويفرض الأمن فيها الرئيس الفرنسي أمام البرلمان الأوروبي : التدخل في سورية كان "حفاظًا على شرف الأسرة الدوليّة" الدول الغربية تقدم لمجلس الأمن مشروع قرار يتضمن تحقيقاً حول استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية نائب الرئيس الأمريكي : هناك ثمن سيتعين على النظام السوري أن يدفعه إن نفذ المزيد من الهجمات بأسلحة كيماوية وزير الخارجية الفرنسي يحذر من وقوع كارثة إنسانية في مدينة إدلب ويتوقع أن تكون الهدف التالي لقوات النظام
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

واشنطن تزود قاعدة التنف بمدفعية متطورة والنظام يبحث تأمين الحدود مع العراق

قالت وزارة الدفاع العراقية أمس إن وفدا عسكرياً عالي المستوى تابعاً لحكومة الأسد عقد محادثات في بغداد مع نظرائه العراقيين بشأن أمن الحدود في أول زيارة علنية من نوعها منذ سنوات , وجاء في بيان وزارة الدفاع العراقية أن رئيس أركان الجيش الفريق أول الركن عثمان الغانمي التقى أمس الأول "وفدا رفيع المستوى من وزارة الدفاع السورية لبحث التنسيق والتعاون الأمني بين البلدين" , وأضاف البيان أن اللقاء تناول "عددا من القضايا الحيوية منها، مسرح العمليات العراقي السوري باعتباره مسرحا واحدا وعدوا مشتركا متمثلا بتنظيم داعش الإرهابي" , وتأتي الزيارة بعد اقل من اسبوع من وصول قوات النظام والميليشيات الرديفة لها والمدعومة من ايران إلى الحدود العراقية واعلان وصول شاحنات من سورية إلى العراق.
 
ومضى البيان قائلا إن "القضاء عليه (داعش) يتطلب المزيد من التعاون والتنسيق في مجال تبادل المعلومات الاستخبارية ومسك الحدود من قبل القوات النظامية للجيشين العراقي والسوري لإدامة الضغط المتواصل على العدو الإرهابي وإنشاء مركز عمليات مشترك يتم من خلاله التنسيق بين الجانبين" , ولم يفصح البيان عن تفاصيل عن أعضاء وفد حكومة الأسد , وقالت مصادر عسكرية عراقية إن الزيارات السابقة التي كان يجريها مسؤولون كبار من النظام كانت تعقد سرا , وقال رئيس أركان الجيش العراقي إن الطرفين ناقشا استمرار تبادل معلومات المخابرات لتوفير المرونة للقوات الجوية العراقية لقصف أهداف على مقربة من الحدود ومنع المتشددين من الدخول من بلد إلى آخر.
 
يأتي ذلك بعد يوم من تحذير وزير الدفاع الأميركي جايمس ماتيس من أن بلاده "ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية قواتها" في سورية ، وقال فصيل من الجيش السوري الحر ينشط مع قوات التحالف الدولي قرب معبر التنف على المثلث الحدودي بين سورية والعراق والأردن إن التحالف زوّد قاعدة التنف العسكرية بنظام مدفعية متطور مخصص للأهداف البعيدة المدى، وعزز عدد أفراده وسلّم فصائل الثوار مزيداً من الأسلحة , وأفاد مقاتلون سوريون في المنطقة الصحراوية جنوب شرقي سورية بأن القوات الأميركية عززت عدد أفرادها في المنطقة، ما يزيد من أخطار المواجهة البرية المباشرة بين الأميركيين وقوات موالية لنظام الأسد تدعمها إيران. وقال مدير المكتب الإعلامي لجيش مغاوير الثورة , البراء فارس، إن التحالف زوّد قاعدة التنف بنظام المدفعية المتطور، وإن المنظومة وصلت إلى التنف، إلا أنها لم تدخل الخدمة بعد.
 
وقال قيادي في الجيش السوري الحر إن "نظام المدفعية الصاروخية الذي وصل حديثاً بعيد المدى من نوع هيمراس (HIMARS)، نقله الجيش الأميركي من قواعد عسكرية في الأردن" , وأشارت إلى أن "النظام قادر على إطلاق صواريخ على مدى 300 كيلومتر" , وأنشئت قاعدة التنف العام الماضي، وتديرها قوات أميركية وبريطانية ونرويجية وتدرب فصائل من الجيش السوري الحر أبرزها فصيل جيش مغاوير الثورة , وكانت قوات الأسد مدعومة بحلفائها أعلنت وصولها منذ أيام إلى الحدود السورية - العراقية شمال شرقي التنف , كما زار قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني المنطقة مع عناصر من ميليشيات "فاطميون" تمهيداً لفتح طريق دمشق- طهران.
 
وقال الناطق باسم التحالف الدولي رايان ديلون قبل أيام، إن التحالف عزز وجوده في التنف رداً على تعزيزات قوات الأسد وحلفائها في المنطقة , وقال أبو الأثير الناطق العسكري باسم مغاوير الثورة لرويترز ، إن القوات الأميركية انتشرت من موقعها في التنف لتقيم قاعدة جديدة في الزكف على مسافة تتراوح بين 60 و70 كيلومتراً باتجاه الشمال الشرقي. لكن ديلون نفى إقامة قاعدة جديدة ، قائلاً إن قوات التحالف في بعض الأحيان تقوم بدوريات وتدريبات في مواقع خارج التنف يمكن الإبقاء عليها لأيام أو أسابيع. وأفاد : "لدينا ثكنة في التنف وهي قاعدة موقتة وموقع نقوم فيه بتدريب القوات المشاركة في القتال لهزيمة داعش وهذه هي القاعدة الوحيدة في جنوب سورية أو في مكان تنتشر فيه قوات التحالف".
 
وأوضح أبو الأثير أن القوات الخاصة الأميركية تقوم بدوريات حالياً على مسافات تصل إلى مئة كيلومتر من التنف ، موضحاً أن المزيد من القوات الخاصة الأميركية تصل إلى القاعدة الأصلية في التنف والقاعدة الجديدة في الزكف وتم تسليم المقاتلين السوريين المزيد من الأسلحة. وأضاف لرويترز : "كانت تحت الدراسة وبنيت قاعدة رسمية حالياً ويتم توسعتها وإن شاء الله ستكون في الأيام المقبلة مثل قاعدة التنف" , وقال مزاحم سلوم، وهو مسؤول معارض مقرب من فصيل مغاوير الثورة ، إن موقع الزكف سيكون لدعم التنف وتوقع أن يكون "خط الدفاع الأول" ضد أي هجوم من القوات الموالية للأسد والمدعومة من إيران.

  • الاتحاد الأوروبي يبحث فرض عقوبات جديدة على نظام الأسد لاستخدامه الكيماوي

  • واشنطن تتوعد بالرد على مجزرة الكيماوي في مدينة دوما خارج مجلس الأمن

  • لافروف : واشنطن تخطط على ما يبدو لإقامة دويلة موازية على الأراضي السورية

  • لافروف يبحث مع دي ميستورا ربط مخرجات "سوتشي" بمساري جنيف وآستانا

  • أردوغان ينتقد مماطلة واشنطن حول منبج ويعلن بدء عمليات عسكرية في سنجار

  • تعليقات الفيس بوك