الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

ناكاميتسو : مسألة اعلان حكومة الأسد عن جميع منشآتها الكيماوية تظل عالقة

حذرت الممثلة السامية للأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح ايزومي ناكاميتسو من ان الاستمرار في استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية يدمر ثقة المجتمع الدولي بمساعي نزع السلاح . وقالت ناكاميتسو في ايجاز دوري لمجلس الأمن مساء اول من امس ان عدم تحقيق تقدم في عمليات فحص منشأتين في سورية وإكمال تدمير منشآت تصنيع الأسلحة الكيماوية هناك سببه تردي الأوضاع الأمنية التي حالت دون تمكن وصول الموظفين الدوليين المعنيين الى مواقع تلك المنشآت. ولفتت الى تدمير حظيرة الطائرات المتبقية في السادس من حزيران الجاري من ضمن منشآت انتاج الأسلحة الكيماوية في سورية مؤكدة ان عملية تدميرها تمت بإشراف فريق منظمة حظر الأسلحة الكيماوية.
 
واوضحت ان مسألة اعلان حكومة الأسد عن جميع منشآتها الكيماوية تظل عالقة، لافتة الى انها ستعقد جلسة مباحثات رابعة رفيعة المستوى قريبا اذ عقدت الجلسة الماضية في يونيو من العام الماضي , وعن عمل بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في مدينة خان شيخون بمحافظة ادلب شمال غرب سورية التي شهدت هجوما جويا بالسلاح الكيماوي في ابريل الماضي، اوضحت المسؤولة الأممية ان البعثة زارت دمشق أخيرا وتنسق من اجل نشر فريق في موقع الهجوم.
 
وكانت ناكانيتسو قد أكدت لمجلس الأمن الدولي الشهر الماضي تلقي المنظمة آخر تقرير من فريق تقصي الحقائق حول الهجوم الكيميائي على بلدة خان شيخون السورية , وأشارت ناكانيتسو إلى أن فريقا من بعثة تقصي الحقائق زار "بلد مجاور لسوريا"، حيث أجرى خبراء الفريق مقابلات مع مصابين جراء الهجوم الكيميائي المفترض على بلدة خان شيخون في الـ4 من نيسان الماضي، وجمع عينات من الضحايا وتلقى عينات حيوية من الحيوانات التي، كما أفادت تقارير، نفقت بالقرب من مكان الواقعة، وكذلك عينات بيئية.
 
وأكدت المسؤولة الأممية أن الفريق حضر عمليات تشريح لثلاث جثث من الضحايا، وشهد خبراؤه استخراج مواد طبية حيوية من تلك الجثث وتلقى تقارير التشريح بشأنها , وقالت ناكانيتسو إن تحليل العينات أظهر تعرض هؤلاء الضحايا لغاز السارين أو مادة مشابهة له، مشيرة إلى أن هذا التقرير ليس نهائيا والعمل لا يزال جاريا , وأفادت بأن مدير الفريق يخطط للقيام بزيارة إلى بلدة خان شيخون التي لا تخضع حاليا لسيطرة حكومة الأسد.
 
وفي سياق متصل كشف معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى ، عن صلة النظام الإيراني بالهجوم الكيماوي الذي استهدف مدينة خان شيخون في ريف محافظة إدلب في الرابع من نيسان الماضي، مشيراً إلى تورط إيران في الهجوم الكيماوي في سورية , وأشار المعهد إلى أن العقوبات الأمريكية التي طالت عدداً من المسؤولين الإيرانيين والمؤسسات الإيرانية، رسالة واضحة على ضلوع إيران في الهجوم الكيماوي بغاز السارين السام على بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب.
 
وذكر برنامج مكافحة الإرهاب في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، أن أي تحقيق دولي في جريمة خان شيخون سيطال الإيرانيين بلا شك ، مضيفاً أن الإجراءات الأمريكية العقابية الأخيرة ضد طهران ترمي إلى ردع إيران في التورط بأي هجوم كيماوي , وتابع برنامج مكافحة الإرهاب في دراسة بحثية أصدرها لـ "كاثرين باور"، أن العقوبات الأمريكية الأخيرة استهدفت بشكل خاص "منظمة الصناعات الدفاعية الإيرانية" بعد التأكد من تعاون المنظمة وتمويلها لـ:"المركز السوري للدراسات والبحوث العلمية"، وهو الكيان المسؤول عن برنامج الأسلحة الكيماوية لنظام الأسد. 

  • النظام يشترط عدم التطرق لمصير الأسد ويرفض المفاوضات المباشرة مع المعارضة

  • "داعش" يفتح الطريق لقوات الأسد والميليشيات الإيرانية إلى ريف ادلب الجنوبي

  • ضغوط دولية على وفد المعارضة السورية للموافقة على تجميد مطالبه بتنحي الأسد

  • "الصحة العالمية" : حكومة الأسد لم تسمح بإجلاء 500 مريض من الغوطة الشرقية

  • قوات الأسد ارتكتبت 29 مجزرة وألقت 524 برميلا متفجرا خلال الشهر الماضي

  • تعليقات الفيس بوك