الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

إصابة سائق بهجوم شنه مسلحون على قافلة إغاثة من الصليب الأحمر إلى حرستا

أدانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالهجوم الذي وقع يوم السبت مستهدفًا قافلة إنسانية على أطراف دمشق بسورية ، والذي أسفر عن جرح أحد أفراد الهلال الأحمر العربي السوري , وقالت أن القافلة المكوّنة من 37 شاحنة – تتبع كلًّا من اللجنة الدولية، والهلال الأحمر العربي السوري، والأمم المتحدة – في طريقها لإيصال مساعدات غذائية وأدوية ومستلزمات يومية إلى 11,000 شخص في شرق حرستا , وأضافت أنه ومع اقتراب القافلة من البلدة في حوالي الساعة السابعة مساءً، وقع إطلاق نار أُصيب على إثره فرد تابع للهلال الأحمر العربي السوري إصابة بالغة. ودعت اللجنة الدولية جميع الأطراف في سورية الألتزام بحماية العاملين في المجال الإنساني واحترامهم، وكذلك باحترام شارتي الصليب الأحمر والهلال الأحمر.
 
وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان يوم الأحد إن أحد العاملين في الهلال الأحمر العربي السوري أصيب في هجوم على قافلة مساعدات إنسانية قرب دمشق , واستهدفت ضربات جوية مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة شرقي دمشق يوم الخميس لأول مرة منذ أسابيع , وتراجع القتال والقصف حول دمشق بدرجة كبيرة منذ أن توصلت روسيا وتركيا وإيران إلى اتفاق على إنشاء "مناطق خفض التصعيد" في سوريا في اجتماع عقد في نيسان في آستانة , ومن المقرر أن تجرى محادثات بين العديد من الفصائل السورية والأطراف الأجنبية أوائل الشهر المقبل.
 
وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر "كان من المقرر أن تسلم قافلة من 27 شاحنة أرسلتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري والأمم المتحدة الغذاء والدواء والاحتياجات اليومية الضرورية لنحو 11 ألف شخص في بلدة حرستا الشرقية" , وأضافت أن عامل الإغاثة أصيب بجروح بالغة في إطلاق نار وقع مساء السبت , وتابع البيان "سكان حرستا الشرقية لم يتلقوا أي مساعدات إنسانية منذ نحو ثمانية أشهر. مطلوب تجديد الضمانات الأمنية للمضي قدما في تسليم المساعدات" , كما ذكر بيان لمنظمة الهلال الاحمر العربي السوري أن شخص واحد على الأقل أصيب بجروح اثر تعرض قافلة تحمل مساعدات انسانية إلى بلدة حرستا، الخاضعة لسيطرة مقاتلي الفصائل المقاتلة في ريف دمشق لاطلاق النار.
 
كما دان الاعتداء مسؤول في الأمم المتحدة التي تشارك كذلك إلى جانب منظمة الصليب الاحمر الدولي في تنظيم القافلة , وذكر المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سورية علي الزعتري في بيان "أن الاعتداء يعتبر انتهاكا للقانون الدولي الإنساني ويعيق قدرة المجتمع الإنساني على تقديم المساعدات الإنسانية لمن هم بحاجة ماسة إليها" , وأضاف أن "الأمم المتحدة وشركاءها تنوي العودة لإكمال هذه المهمة الإنسانية في شرق حرستا وتأمل أن يتلقى الفريق الضمانات اللازمة لسلامتهم".
 
ولم يتضح من المسؤول عن اطلاق النار الذي لا يعد الاعتداء الأول على قوافل تحمل مساعدات في سورية , إذ قامت ميليشيات مسلحة بالاستيلاء على قافلة تحمل مساعدات الى منطقة محاصرة في ريف حمص في شباط الماضي وقاموا بتحويل مسار الشاحنات إلى منطقة تخضع لسيطرة قوات الأسد , وفي ايلول 2016 قتل عشرة اشخاص على الاقل واصيب 22 آخرون بجروح في غارة جوية نفذتها طائرات الأسد استهدفت قافلة تحمل مساعدات من الأمم المتحدة والهلال الاحمر في بلدة اورم الكبرى، في غرب محافظة حلب , وتقدر الامم المتحدة عدد الاشخاص الذين يعيشيون تحت الحصار بنحو 600 ألف شخص، وهي سياسة تتبعها قوات النظام والميليشيات المدعومة من ايران لإخضاع الثوار المناوئين لحكم الأسد
 

  • اسرائيل تقصف موقعاً قرب دمشق والنظام يعلن إصابة طائرة وإجبارها على الفرار

  • الصليب الاحمر جزع لمقتل مئات المدنيين وتدمير المشافي والمدارس في سورية

  • روسيا تتهم واشنطن بدعم الإرهابيين و"هيئة تحرير الشام" تنفي إصابة الجولاني

  • قافلتان تحملان مساعدات الأمم المتحدة والصليب الأحمر تدخلان مدينة دير الزور

  • اسرائيل ترصد نصرالله بدمشق والنظام يسوي أوضاع عناصر وعوائل قافلة "داعش"

  • تعليقات الفيس بوك