الاخبار
التصويت



القائمة البريدية
اشترك في قائمة Syriapress البريدية مجانا لتصلك اخر اخبار الثورة السورية
الاسم
البريد

تابعونا

واشنطن تواصل دعم ميليشيات "الكردستاني" وقوات فرنسية إضافية لمساندتها

غداة اجتماع قيادات في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ، مع قيادة "مجلس منبج العسكري" التابع لميليشيات حزب العمال الكردستاني , للبحث في الأوضاع الأمنية والسياسية في المدينة التي تسعى تركيا إلى طرد الميليشيات منها ضمن حملة "غصن الزيتون" ، بدا أمس أن التوتر بين الولايات المتحدة وتركيا مرشح للتفاقم ، على خلفية نية واشنطن تعزيز دعمها لـ"قوات سورية الديموقراطية" شمال شرق سورية ، وذلك بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية فرنسية جديدة إلى المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات "الكردستاني"
 
وكان وفد للتحالف الدولي يضم ممثل الخارجية الأميركية لدى التحالف ويليام وربيك ، ومسؤول القوات الخاصة الضابط أريك ، وبرفقتهم الجنرال جيمي جيرارد، عقد جلسة محادثات مع قائد "مجلس منبج العسكري" محمد مصطفى، ونائبه إبراهيم بناوي ناقشت "آلية تعزيز التنسيق والتعاون والعمل المشترك" , ونقلت وسائل إعلام "الكردستاني" عن جيرارد تأكيده "التزام التحالف بقاء قواته في منبج وتأمين الاستقرار والحفاظ على الأمن في المناطق والقرى المحرّرة من تنظيم داعش" , وأشار إلى ضرورة العمل المشترك "بهدف التوصل إلى تسوية سياسية في سورية ترضي الأطراف كافة"
 
ونقلت وكالة الأناضول التركية عن مصادر محلية قولها إن جنوداً فرنسيين نشروا بطاريات 6 مدافع قرب قرية "باغوز" التي تسيطر عليها ميليشيات "الكردستاني" في محافظة دير الزور, كما نشرت القوات الفرنسية تعزيزات عسكرية في مناطق منبج والحسكة وعين عيسى والرقة , وقال مصدر عسكرية في الميليشيات ,  إن رتلاً عسكرياً أميركياً يضم مساعدات عسكرية ولوجستية، دخل من شمال العراق إلى محافظة الحسكة ، في وقت وقعت اشتباكات بين فصائل في الجيش السوري حر، المدعومة من تركيا ، وعناصر ميليشيات "الكردستاني" شمال غرب مدينة عفرين 
 
وسبق أن نشرت وكالة الأنباء الفرنسية، خبراً في 9 حزيران 2016، نقلا عن وزارة دفاع بلادها ، قالت فيه إن قوات خاصة فرنسية تؤدي مهاماً شمالي سورية بالمناطق التي تسيطر عليها ميليشيات "الكردستاني" التي شهدت مناطق سيطرتها في الآونة الأخيرة ، زيادة كبيرة في عدد القوات الفرنسية التي دخلت من العراق , وشوهدت عشرات من المصفحات تحمل جنوداً أثناء تجولها في مدينة منبج ومدن وبلدات خاضعة لسيطرة ميليشيات "الكردستاني" , وتتمركز القوات الفرنسية بشكل رئيسي في تلة مشتى النور، جنوب مدينة عين العرب ، وناحية صرين وجميعها بريف حلب ، وبلدة عين عيسى، وقرية خراب العاشق ، شمالي محافظة الرقة , واستقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في 29 آذار الماضي، وفدا من قادة ميليشيات "الكردستاني" تحت مسمى "قوات سوريا الديمقراطية"
 
ونشر التحالف الدولي على حسابه على "تويتر" قبل يومين , صوراً للجنرال جوزيف فوتيل قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط مصافحاً قادة من "قوات سورية الديمقراطية" , وأورد التحالف في تغريدة أنه "اجتمع جنرالات من التحالف والولايات المتحدة مع شركائهم في قوات سورية الديمقراطية من أجل الوقوف والاطلاع بشكل أوسع على واقع الحرب ضد "داعش" في وادي نهر الفرات الأوسط" , وأكّدت مصادر إعلامية متطابقة ، قيام قوات التحالف بقيادة واشنطن بإنشاء قاعدة عسكرية متقدمة ، في ريف دير الزور الشرقي ، لتسهيل عمليات إمداد ميليشيات "الكردستاني"  
 

  • القوات التركية تدخل مناطق سيطرة "الكردستاني" وتسير دوريات بالقرب من منبج

  • واشنطن تهدد بإجراءات حازمة ضد انتهاكات قوات الأسد لهدنة المنطقة الجنوبية

  • قيادي في "الكردستاني" يأمل بأن يكون بشار الأسد جاداً بشأن التفاوض معهم

  • جانيكلي : الجنود الأمريكان والأتراك سيخرجون عناصر "الكردستاني" من منبج

  • قادة "الكردستاني" يتواصلون مع نظام الأسد رداً على الاتفاق التركي - الأمريكي

  • تعليقات الفيس بوك